لمحة عن صفاء

في ماكينزي نتعامل مع مواضيع تتطلب دائمًا منهجيات مختلفة ومبتكرة، ونعمل مع زملاء أكفاء متميزين يدعمون روح المبادرة مما يتيح تطورًا مهنيًا عاليًا.

جذبني إلى ماكنزي حجم العمل وتنوعه ومجالاته المتعددة. منذ الإنضمام إلى الشركة عملت مع مجموعة من مؤسسات القطاعين الخاص والعام في مجالات متعددة منها الإتصالات والطيران والتصنيع والإستثمار والتعليم والتنمية الإقتصادية للدول. كان كل مشروع رحلة متميزة لإحداث أثر كبير وتغيير جذري طويل الأمد لدى المؤسسة، شمل على سبيل المثال التخطيط الإستراتيجي والمالي وتنظيم القوى البشرية والعمليات.

لماذا الشرق الأوسط

إخترت الانضمام إلى ماكنزي في الشرق الأوسط لأنّ المنطقة تتيح فرصة لإحداث أثر فعال، حيث تعمل معظم الدول في المنطقة بجدية عالية لتنمية إقتصادها والإرتقاء بخدماتها، وأردت المساهمة في تحقيق ذلك. وهل هناك شركة أخرى تتيح ذلك غير ماكنزي؟

قيمة الخلفية العلمية في مجال التقنية

أسهمت خلفيتي العلمية والبحثية إسهامهاً إيجابياً في تجربتي مع ماكنزي. لقد ساعدتني خبرتي الهندسية على تطوير حلول عملية سهلة التنفيذ وفي بعض الأحيان مكنتني من تطوير منهجيات مستوحاة من مجالات وتطبيقات أخرى، وكذاك علمتني التوافق البناء مع العملاء على كافة المستويات،

حياة مفعمة بالحيوية

عندما تعمل بماكنزي فإنك كثيراً ما تشعر بالإنجاز والحماس الذي عادة يصاحبك عند النجاح في تحقيق هدف كبير. من النجاحات الملموسة التي شاركت في تحقيقها، على سبيل المثال، كانت إعداد خارطة طريق لخلق آلاف فرص العمل الجديدة، ومضاعفة أرباح مجموعة شركات بثلاث مرات في غضون خمس سنوات، وإحداث تغيير في عقلية الإدارة وتعزيز قدرتها على الإنجاز، وهذا ما أحبه في ماكنزي، حيث نعمل دائماً بمستوى عالٍ من الحماس ونتطلع للتحسّن والإنجاز وترك آثار وبصمات مفيدة طويلة المدى.

المؤهلات التعليمية

كلية لندن الجامعية
دكتوراه في الهندسة الكهربائية والإلكترونية-الاتصالات

كلية لندن الجامعية
ماجستير في الهندسة الكهربائية والإلكترونية-الاتصالات